قرائن التعليل عند الإمام البخاري

قرائن
الكاتب أ. أحمد صبيحي ، د. فاطمة الزهراء عواطي
تاريخ الاضافة 22/12/2015
نوع الملف .pdf
حجم الملف 587.7 KB
عدد مرات التحميل 43
تنزيل
احتلّ الإمام البخاري رحمة الله عليه مكانة عالية في النقد جعلته يتصدّر جميع أئمة عصره، الّذين أذعنوا له وشهدوا له بالصدارة في هذا الفنّ وقدّموه على أنفسهم فيه.
فقد كان رحمه الله عالما ناقدا بالأحاديث التي جمعها -وكانت مئات الآلاف- فيعرف الأصح منها والأجود، ويدرك علّة كل حديث معلول منها مهما خفيت، ويستطيع أن يميّز بين رواة كل حديث وما عرف به كل واحد منهم.قال رحمه الله: "كنت إذا دخلت على سليمان بن حرب يقول: بيّن لنا غلط شعبة"[1]وقال أيضا:"كان إسماعيل بن أبي أويس إذا انتخبت من كتابه نسخ تلك الأحاديث لنفسه وقال: هذه الأحاديث انتخبها محمد بن إسماعيل من حديثي"[2]