روايات المتكلم فيهم من رواة الصحيحين

روايات
الكاتب د مازن بن محمد السرساوي
تاريخ الاضافة 21/12/2015
نوع الملف .pdf
حجم الملف 406.08 KB
عدد مرات التحميل 34
تنزيل
   فإن الكلام النظري البحت قد يتسع وقد يضيق، فلا يطابق الواقع المتعلق به، ولهذا كانت الأمثلة ضوابط لفهم النظريات وإيضاحا لها، وكبحا لجماحها، ومن جوامع الكلم في هذا المجال قولهم: (بالمثال يتضح المقال) ، وقضية انتقاد الصحيحين من القضايا التي وسع فيها البعض اللحن، وضخم الكلام، وأمعن في التنظير، حتى أطمع جماعة من سفهاء العقول والأحلام، فغلبتهم شقوتهم وصوبوا نحو الصحيحين السهام، جهلا منهم بما حرره الأئمة الأعلام في هذا المقام، ولذا تنوعت طرائق العلماء في دفع هذا العدوان، وقد رأيت أن من أنجع السبل في الدفاع عن الصحيحين أن آتي ببعض بما انتقده العلماء وأبين وجهة نظر صاحبي الصحيحين في ذلك، وبناءهما على القواعد المقررة في هذا الشأن، ليعلم الناس أن ما انتقد عليهما لا يعدو في غالب الأحيان أن يكون من باب اختلاف وجهة النظر فيما يحتمل ذلك، وقد قصرت بحثي على ما انتقد عليهما بسبب الكلام في بعض رواته، لأظهر دقة معرفتهما بأحوال الرجال، ومعرفتهما بدقائق الأحوال، وبالله تستدفع البلايا.