هل أنت مِنهم؟(73) فيتبعون أحسنه.

هل أنت مِنهم؟(73) فيتبعون أحسنه.

08/05/2019 - عدد مرات القراءة 130

هل أنت مِنهم؟(73) فيتبعون أحسنه.
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
دعاء يتردد على ألسِنَة الخطباء والوعاظ كُلَّ مَا انتهت الخطبة أو الموعظة ويُؤَمِّن الحاضرون:"اللهم اجعلنا مِن الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه" وهذا أمر عظيم أثنى الله سبحانه وتعالى على فاعليه بقوله:" فَبَشِّرْ عِبَادِ  الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ۚ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ" وهنيئا لمَن وفقه الله ليكون منهم.
ولا شك أن أحسن الكلام هو كلامُ الله وخيرَ الهدي هديُ محمد صلى الله عليه وسلم فأين نحن مِن كلامه سبحانه وسنته صلى الله عليه وسلم؟وهل يكفي أن نُؤمِّن على الدعاء لنكون منهم أم الواجب أن نجتهد في اتباع ما سمعناه أو قرأناه؟
ها هو شهر رمضان قد حل بنا وكلنا يدعو ويرجو أن يُوفَّقَ لصيامه وقيامه إيمانا واحتسابا َوأن يُدركَ ليلة القدر، وما مِن خطيب وواعظ إلا ويحث الناس قبل دخوله على الاستعداد له واستقباله بالتوبة النصوح مِن جميع الذنوب والمعاصي والعزيمة على صيامه وقيامه إيمانا واحتسابا ويُذَكِّرُهم بأجر الصدقة وتفطير الصائمين وأنَّ هذا الشهر هو شهر القرآن قراءة وتدبرا وعملا .
لقد ابتلي كثيرون بالغفلة عن فضيلة هذا الشهر وما فيه مِن الأجور ويكفي أن نُذكر بقول الله تعالى في الحديث القدسي الذي رواه البخاري ومسلم :" كل عمل ابن آدم له إلا الصيام؛ فإنه لي وأنا أجزي به" فما الظن بعطاءِ مَن خزائن السماوات والأرض بيديه ينفق كيف يشاء؟ وما حال مَن أشغلته الدنيا فخرج رمضان ولم يشعر ولم يدرك ما ناله الصائمون القائمون ورسولنا صلى الله عليه وسلم يُحذِرُنا بقوله :" رَغِمَ أَنْفُ رَجُلٍ دَخَلَ عَلَيْهِ رَمَضَانُ ثُمَّ انْسَلَخَ قَبْلَ أَنْ يُغْفَرَ لَهُ" رواه الترمذي وصححه الألباني ، فمن كان هذا حاله فمتى يُغفر له؟؟
مَن أراد أن يكون مِن الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه فليذكر أقواما خرجوا مِن الدنيا قبل دخول الشهر وآخرون سيخرجون أثناءه وقد يكون أحدُهم، فهل وضعت لنفسك خطة يا عبد الله وأنت ملتزم بها ؟ فإن لم تكن فعلت فبادر لتستدرك ما قد فاتك في ما بقي مِن أيامه المعدودات فهي الفرصة الثمينة والتي قد تكون الفرصة الأخيرة قبل لقاء الله.وفقنا الله للتوبة النصوح مِن كل ذنب وخطيئة والنية الصالحة والعمل الصواب الخالص المقبول وجعلنا مِن الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه والحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

20/05/2019

روى البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ وَالْج...

تابع القراءة

مِن نور النبوة..هل صامت جوارحُك؟؟

20/05/2019

إنَّ نقاء القلوب وصفاءها مِن أعظم ما يعين على صيام الجوارح ولذا لما سُئِل عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن استقبالهم لهلال رمضان قال: "ما كان أحد منا يجرؤ على استقبال الهلال وفي قلبه غِل لمسلم " ، فلما طهرت قلوبُهم من الغل ظهرت الآثار الطيبة على الجوارح فكانوا السابقين للخيرات فكانوا كما وصفهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله :"خير القرون قرني" ولنا فيهم أسوة.

تابع القراءة

الافطار السنوي لجمعية الحديث الشريف

14/05/2019

أقامت جمعية الحديث الشريف وإحياء التراث يوم الإثنين 13/5/2019م إفطارها السنوي في مؤسسة مدارج. حيث ألقى رئيس الجمعية أ.د. علي عجين كلمة بين فيها الجهود التي تقوم بها الجمعية في خدمة...

تابع القراءة