هل أنت مِنهم؟؟(63) ..المُتَسبِّب باتِّهام والديه؟

هل أنت مِنهم؟؟(63) ..المُتَسبِّب باتِّهام والديه؟

16/12/2018 - عدد مرات القراءة 301

هل أنت مِنهم؟؟(63) ..المُتَسبِّب باتِّهام والديه؟
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد ؟؟
دعوات تجري على ألسنة كثير من الناس عند صدور عمل صالح أوغيرصالح  عن الآخرين فإن كان العمل صالحا قالوا رحم الله مَن رَبَّاك وإن كان غير ذلك شتموه ومَن ربَّاه قاصدين والديه أو أحدهما ، ولا شك أنَّ في هذا تجاوزاً نهانا الله عنه بقوله تعالى:"  ادعوا ربكم تضرعاً وخُفْيَةً إنه لا يحب المعتدين" ، وعن أبي هريرة رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " لا يزال يستجاب للعبد ما لم يَدْعُ بإثم، أو قطيعة رحِم، ما لم يستعجل" متفق عليه، فما ذنب الوالدين أو من رَبَّى ذلك المسيء حتى يُدعى عليه وقد يكونا بذلا غاية الجهد في تربيته ونصحه فإن الله بحكمته يُخرج الصالح من الطالح ويُخرج الطالح من الصالح ؟
لقد حرم الله ايذاء المسلمين بقوله تعالى:" وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا" فكيف إذا تسبب ذلك بالإساءة للوالدين ؟  فالواجب على كل مسلم أن يحفظ لسانه ويكف أذاه عن المسلمين استجابة لأمر الله أولا وحتى لا يكون سببا لشتم والديه فإنَّ ذلك من كبائر الذنوب فحق الوالدين عظيم في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التساهل بفعل ما يدعو للإساءة لهما واتهامها بسوء التربية أو التقصير فيها .فإن لم تكن سببا للدعاء لوالديك بالخير فاحرص ان لا تكون سببا لاتهامهما أو شتمهما؟
إنَّ التسرع بالدعاء على المُرَبين ليس مِن شِيَم الصالحين فالمسلم ابتداء ليس بِلَعَّان ولا طَعَّان ولا فاحش ولا بذيء فكيف لمسلم حريص على أن لا يكون من المفلسين يوم العرض على مَن لا يظلم مثقال ذرة أن يدعو على من جهل حاله لخطيئة آخرين ؟ ومَن عَلِم مِن مُربٍّ تقصيرا فالدين النصحية فليبادر بنصحه وتذكيره أولا بعظم أجر من يُحسن التربية ترغيبا بالآخرة، وسوء عاقبة من قَصَّر بأداء الأمانة ترهيبا، والله الموفق وهو الهادي إلى سواء السبيل والحمد لله رب العالمين.
 
 
 
 
 
 

مقالات للكاتب

حديث اليوم

21/04/2019

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي ﷺ قال: "الرجل على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل". رواه أبو داود والترمذي بإسناد صحيح.

تابع القراءة

هل أنت مِنهم؟ (72) مَن المَلوم؟؟

21/04/2019

ويسمع الابن قول الله تعالى:" إنَّ الصَّلاَةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ"ووالداه مُسَمِّرون عيونهم على الشاشات التي تبث السموم من المسلسلات المحرمة والرقصات الماجنة ، إلى غير ذلك من المنكرات المنتشرة ويمارسها واستهان بها كثير من المصلين والصائمين فضلا عن تاركي الصلاة والمعرضين عن شرائع الإسلام في الأفراح وبيوت العزاء وفي المدارس والأسواق ،فما الظن بعد ذلك بما سيكون عليه هؤلاء إذا بلغوا سن المراهقة وما بعده؟

تابع القراءة

تقرير قناة الحقيقة الدولية للملتقى العلمي الثامن

14/04/2019

https://youtu.be/aaCwifB2DLw تقرير قناة الحقيقة الدولية للملتقى العلمي الثامن لجمعية الحديث الشريف واحياء التراث بالتعاون مع رابطة علماء الاردن

تابع القراءة